تويتر
فيسبوك
انستقرام
يوتيوب
Rss

قصيدة بعنوان:*"اَلْإِمَامُ اَلْشَّهِيْدُ اَلْصَّدْرُ (قُدِّسَ) أَيْقُوْنَةُ اَلْحَوْزَةِ اَلْنَّاطِقَةْ"*

بقلم سماحة العلامة السيد محمدرضا السلمان حفظه الله 1440/8/8هـ
قصيدة بعنوان:*"اَلْإِمَامُ اَلْشَّهِيْدُ اَلْصَّدْرُ (قُدِّسَ) أَيْقُوْنَةُ اَلْحَوْزَةِ اَلْنَّاطِقَةْ"*
  • 2019-04-13 10:04 AM
  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد التعليقات 0
  • -
    +

 

 

هـل سـما بـالمجد إلاَّ الشُّهداءْ
هـل أصـاب الـخُلد غير الأصفياءْ
رسـمـوا الإشـراق فـجرًا أحـمرًا
يـهـب الـنَّـفس فـنـون الارتـقـاءْ
وأقــــام الــدِّيــن لـلـنَّـاس رؤى
قــطـرات الـــدَّم مـثـل الأتـقـياءْ
حـيـث دارت حـربهم قـالوا هـنا
يـكـتـب الـتَّـاريخ صـبـر الأوفـيـاءْ
ومـضـت  تـصـنع مــا طــاب لـها
هــذه الـنَّـفس مـقـامًا وانـتـماءْ
لــمْ تـكن تـسجد فـي مـيدانها
إلاَّ  والـجـبـهـة تــرنـو لـلـسَّـماءْ
إنَّــهـا الـــرُّوح إذا رامـــت عُـــلاً
نـصـبـتْ  سُـلَّـمـها دون انـكـفاءْ
هــذه  الـحـالة فـتِّش مـا الَّـذي
صـيَّـر "اَلْـصَّـدْرَ" إمــامَ الـشُّرفاءْ
إنَّـهـا  الـحـكمة أرسـى صِـدقها
مِـن نـمير الـوحي روحًـا وانتماءْ
لــمْ يـكن يـرهب سـيفًا حـاقدًا
عـنـدما أعـطـى وفـاء "اَلْأَنْـبِيَاءْ"
قــتــلــوه غـــيـــر أنَّ نــهــجــه
ذلــك الـنَّـهج الَّـذي خـطَّ الـبقاءْ
فــي بـلاد الـعلم والـعلم سـما
لــمْ يـجامل ظـالمًا رغـم الـعناءْ
كــان "كَـاَلْمُخْتَارِ" فـي حـكمته
يـهـب الـجـيل إذا شــاء الـضِّياءْ
جـــدُّه "اَلْـكَـرَّارُ" عــدلٌ مُـطـلقٌ
بــرؤى الإســلام خـتمًا وابـتداءْ
ولـه "أُخْـتٌ" هـي الـسِّرُّ الَّـذي
لــزم الـعـفَّة فــي دنـيـا الـفـناءْ
عـنـدهـا الآداب حـطَّـت رحـلـها
تشبه "اَلْزَّهْرَاءَ" في رسم الإباءْ

 

 

 

تعليقات الزوار